عملية زراعة الكلى

التفاصيل


التحضير للجراحة:

85%لا توجد حاجة في يومنا هذا لملائمة أنسجة الكلية أو فصيلة الدم من اجل القيام بزرع الكلى، بسبب وجود علاجات جيدة يتم استعمالها من بعد الزرع والتي تساهم في استقبال الجسم للزرع بنسبة نجاح عالية تصل إلى

في الحالات التي لا يمكن بها استعمال هذه العلاجات، يجب حينها إيجاد متبرع ذو أنسجة كلوية ملائمة لحد معين (HLA) لكلية المريض كما يجب ملائمة صنف الدم.

من بعد إيجاد هذا المتبرع الذي يمكنه أن يصمد من بعد إجراء الجراحة، عليه الإعلان بأنه تبرع من دوافع إنسانية وليس من دوافع مالية.

الفحوصات المطلوبة من أجل القيام بالزرع لدى المريض الذي سيستقبل الزرع تشمل في بعض الأحيان فحص الكلى بالامواج فوق الصوتية (ultrasound) ، فحص العد الدموي الشامل-(CBC)،  فحص وظائف الكلى ونوع فصيلة الدم، وكذلك فحص البول .

كذلك على المتبرع أن يقوم بمعظم هذه الفحوصات التي ذكرت أعلاه. على المريض استشارة الطبيب بشأن الأدوية التي يجب عليه أن يتوقف عن تناولها قبل الجراحة. كما يجب عليه أن يصوم لمدة 8 ساعات كاملة قبل الجراحة، التي يتم إجراؤها تحت تأثير التخدير العام.

مجرى الجراحة:

بنفس الوقت الذي يتم به إخراج الكلية من المتبرع يتم أيضا التحضير لجراحة زراعة الكلية في جسم المريض المُستقبِل.

أولا يتم تعقيم منطقة البطن بشكل دقيق. من ثم, يتم القيام بشق البطن, بحيث يخترق الشق جميع طبقات الجلد، والأنسجة تحت الجلد، وعضلات وأغشية البطن حتى يتم الوصول إلى الكلية المتواجدة في القسم الخلفي الجانبي من البطن (الحيز خلف الصفاق (retroperitoneum)). من بعد تجريد الأوعية الدموية الكلوية، يتم نزع الكلية الغير فعالة من مكانها، ويتم وضعها بشكل جديد في تجويف الحوض (لا يتم نزع الكلى بشكل تام في معظم الحالات، إذ أن الأبحاث أظهرت أن إستئصال الكلية وإخراجها من الجسم مقترن بمعدل وفاة أكبر بعد الجراحة لذا فاليوم يتم إبقاء هذه الكلى في الجسم لكن في مكان أخر).

من بعد ذلك يتم التأكد من سلامة تجويف البطن ويتم تحضيره من اجل القيام بالزراعة. يتم وصل الكلية الممنوحة إلى الأوعية الدموية الكلوية، ويجب التأكد من أن الدم يصلها بشكل جيد. في نهاية مرحلة الزرع يتم وصل الحالب (Ureter) من الكلية الجديدة إلى مثانة المريض.

بعد ذالك يتم خياطة أغشية البطن، عضلات جدار البطن والطبقات الجلدية. يتم تضميد الشق الجراحي. في معظم الحالات يتم إبقاء أنبوب نازح داخل البطن (أنبوب موصول ببالون بلاستيكي)، من أجل استيعاب بقايا السوائل والنزيف الذي تراكم داخل تجويف البطن. تستغرق هذه الجراحة مدة 5 ساعات وحتى أكثر.